ايماننا

الله :

نحن نؤمن باله حقيقى واحد يوحنا ١٧: ٣، الله الأب والابن والروح القدس متى ٢٨: ١٩، ٢٠، خالق كل الأشياء رؤيا ٤: ١١، وحامل كل الأشياء بكلمة قدرته عبرانيين ١: ٣، به نحيا ونتحرك ونوجد  اعمال ١٧: ٢٨، هو اله حق لا جور فيه، هو عادل وحق  تثنية ٣٢: ٤ ، وهو يدين المسكونة  مزمور ٩: ٨، نحن نؤمن ان اللاهوت موجود منذ الازل فى ثلاث أقانيم الأب، الابن، الروح القدس هؤلاء الثلاثة هم واحد متساوون فى الطبيعة والصفات والكمال، ويستحق العبادة والثقة والطاعة.  مرقس ١٢: ٢٩ ، يوحنا ١: ١ـ٤

المسيح يسوع 

نحن نؤمن ان الرب يسوع المسيح هو الله الظاهر فى الجسد، وقد حبل به من الروح القدس وولد من مريم العذراء، هو اله كامل وانسان كامل  يوحنا ١: ١ ، ١٤، ١٨ ويوحنا ١٤: ١

الروح القدس :

نحن نؤمن ان عمل الروح القدس هو تمجيد الرب يسوع المسيح  يوحنا ١٦: ١٤، وان الروح القدس يجدد الخطاة ليؤمنوا بالمسيح ، ويعمد المؤمنين فى جسد واحد الذى يسوع المسيح هو راْسه ، الروح القدس يسكن ويرشد ويملاء ويعزى ويقوى المؤمن ليسلك فى الرب مرقس: ١٣: ١١، يوحنا ١٤: ٢٦ ، ١٦: ١٣ ١٦، الروح القدس يبكت العالم على كل دينونة وكل بر يوحنا ١٦: ٨-١١

الكتاب المقدس

نحن نؤمن بالكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد انه كلمة الله المو حى به من الروح لأناس الله القديسين مسوقين بالروح القدس
وهو كلمة الله المعلن والكامل والمعصوم من الخطاء  ودستورنا للإيمان الاعمال مزمور ١١٩: ٩٧-١.٤ ، ١٦٠، متى ٥: ١٨

الانسان

نحن نؤمن ان الانسان مخلوق من الله على صورته وكشبهه فى البر وقداسة الحق، لكن الانسان سقط فى الخطية وخسر الحياة الكاملة والشركة مع الله، وصار بسبب الخطية تحت حكم الموت، العالم كله خطاة ليس فقط بالوراثة ولكن باختيارهم الخطية وبهذا فهم تحت الدينونة، وكل البشرية فى حاجة الى الفداء والخلاص اذ لا يستطيعون خلاص أنفسهم ، تكوين ٣: ١-٦، رومية ٣: ١٠-، ١٩

الخلاص 

نحن نؤمن ان المسيح يسوع مات على الصليب من اجل خطايانا، وقام من الأموات فى اليوم الثالث حسب كلمة الله، ونؤمن ان كل انسان يؤمن به ربا ومخلصا ينال به غفران لخطاياه، كل انسان يقبل المسيح مخلصا لحياته فقد ولد ثانية من الروح القدس وأصبح ابنا لله أفسس ١: ١٤، ويعتمد من الروح القدس ويصبح عضوا فى جسد المسيح، ولا توجد معمودية ثانية بالروح القدس رومية ٨: ٣٧، ٣٩، كورنثوس الثانية ٥: ٢١

القيامة 

نؤمن بقيامة المسيح بالجسد من الأموات وانه صعد الى السموات وجلس فى يمين العظمة فى الأعالى، يشفع فينا كرئيس كهنتنا الأعظم، وسيآتي ثانية ليدين الأحياء والأموات. اعمال ١: ٣ ، ٩، عبرانيين ٧: ٢٥-٢٦